Eng عربي
Home
About Us
| Programs
| Projects
| What's New | Reports & Studies | Publications | In the News | Links
Regions | IDB
Get Adobe Flash player

 
Home > pecdar info >

وفد من منظمة العمل الدولية يبحث مع اشتية الأوضاع الاقتصادية في فلسطين


وفد من منظمة العمل الدولية يبحث مع اشتية
الأوضاع الاقتصادية في فلسطين
 


رام الله- وضع د. محمد اشتية رئيس المجلس الاقتصادي الفلسطيني للتنمية والإعمار-بكدار- وفد منظمة العمل الدولية ILO)) في صورة الأوضاع الاقتصادية في الأراضي الفلسطينية خلال اجتماعهما في مكاتب البكدار برام الله أمس.
وترأس الوفد السيد فردريك بوتلر الممثل الخاص لمدير منظمة العمل الدولية يرافقه ممثل منظمة العمل الدولية في فلسطين السيد منير قليبو.
وخلال اللقاء قدم اشتية لوفد المنظمة شرحا وافيا عن الأوضاع الاقتصادية التي تعيشها الأراضي الفلسطينية نتيجة إجراءات الاحتلال التي تتسبب بضرب الاقتصاد المحلي كمنع فلسطيني الـ48 من دخول المدن الفلسطينية ومنع أعداد كبيرة من العاملين الفلسطينيين في سوق العمل الإسرائيلي من مواصلة أعمالهم، مشيرا إلى الانتهاكات التي يتعرض لها الفلسطيني يوميا من حواجز التفتيش المذلة والإغلاقات والاجتياحات الليلية المتكررة والاستمرار ببناء جدار الفصل العنصري.

وأوضح اشتية أن تلك الإجراءات التعسفية أدت بمجملها إلى تعميق المعاناة وزيادة نسب الفقر والبطالة في المجتمع الفلسطيني وانكماش الاقتصاد الفلسطيني وتعرض العمال الفلسطينيين وأصحاب العمل إلى خسائر فادحه في مدخولاتهم.

هذا وتحدث وفد المنظمة عن المشاريع التي تنوي منظمة العمل الدولية تنفيذها فيما يتعلق بتقديم الخدمات القانونية لعمال فلسطين الذين يعملون داخل الخط الأخضر في ظل الممارسات والانتهاكات التي يقترفها أصحاب العمل الإسرائيليين بحقهم.

وتأتي هذه الزيارة بعيد إطلاق المنظمة عددا من الفعاليات والأنشطة التي تنوي تنفيذها في فلسطين وتتعلق بقضايا التشغيل وحماية واقعها في فلسطين، وكذلك النهوض بواقع المرأة الفلسطينية في سوق العمل، وتهدف الزيارة إلى رسم صورة واضحة عن الأوضاع الاقتصادية في فلسطين قبل إصدار تقرير منظمة العمل الدولية السنوية.

يشار إلى أن المنظمة الحائزة على جائزة نوبل للسلام تأسست عام 1919، وتشكل مصدرا لعدد من العلامات المميزة للمجتمع الصناعي مثل تحديد ساعات العمل بثماني ساعات، وسياسات تعزيز السلامة في مكان العمل والعلاقات الصناعية السليمة، وتستند المنظمة إلى ركيزة دستورية أساسية وهي أن السلام العادل والدائم لا يمكن أن يتحقق ألا إذا استند على العدالة الاجتماعية.
Bookmark and Share